نقطة أول السطر

اليوم هو نهاية مسيرة قرابة اربع سنوات في عملي الحالي.. بحلوها ومرها .. فرحها وترحها… وبداية فصل جديد تماما من حياتي العملية والشخصية … المشاعر مختلطة .. فرح وحزن وترقب وقلق وأمل … لكن على يقين ان ربي لم يكتب لي إلا كل خير … علي فقط الأخذ بالأسباب … والتوكل عليه

وضعت اهدافا كثيرة لما هو قادم.. على المدى القصير وعلى المدى الطويل… سواء مهنيا أو شخصيا … أحاول أن آخذها بجدية هذه المرة أكثر من المرات السابقة .. وخصوصا أن الظروف اللي كنت اعلق عليها دائما فشلي في تحقيق اهدافي ستختفي تقريبا.

كل شئ سيتغير تقريبا.. أو بالأحرى ما هو قابل للتغيير…

أسألكم الدعاء

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed.
You can leave a response, أو استخدام خاصية trackback from your own site.

6 تعليقات على “نقطة أول السطر”

  1. يقول فاخره:

    دعواتي لك بالتوفيق يا محمد
    روح لم اعرفها سوى في تويتر لكن أحسست أنها قريبة مني في الحياة بهمومها اليومية أفراحها وخلجات نفسها ..

    اللہ يوفقك دنيا وآخرة

    • يقول محمد:

      اشكرك جزيل الشكر اختي فاخرة على مرورك وكلامك الطيب
      جزاكم الله عنا كل خير

  2. يقول Manahil:

    سعيدة جدًا، وفخورة جدًا بك يا محمد!
    الله يوفقك وييسر لك ويسخر لك كل خير وفلاح :”)

  3. يقول تامر الرفاعى:

    أخى الغالى محمد،
    لم أعرفك سوى من شهرين بالتمام والكمال حيث اننا تقابلنا فى نفس اليوم من شهر مارس 28 ولكنى أحسست أنى أعرفك منذ سنيين عديدة.
    أوافقك فى كل هذه المشاعر والأحاسيس وأتمنى من العليم القدير أن يديم الأخوة والصداقة بيننا وأن يجمعنا سويا فى أعلى جنان الخلد يارب العالمين

    أتمنى لك كل التوفيق والنجاح وتحقيق كل أحلامك وأمالك وأحسن مما تتمنى يااارب وأن يرزقك الذرية الصالحة يارب العالمين

    • يقول محمد:

      اخي العزيز تامر
      سعيد جدا للغاية بكلماتك الطيبة هذه واتمنى من الله ان يديم المعروف والمحبة فيما بيننا

إضافة تعليق