في وداع العقد الثاني

كالعاده أظهر في بدايه كل عام ميلادي جديد مودعا معه عام من عمري ومستقبلا لعام اخر … بالامس انهيت عامي التاسع والعشرين وبنهايته اكون قد بدأت في وداع العقد الثاني من عمري…

العام الماضي كان ملئيا بالانجازات على المستوى المهني وكذلك بالسفر على خلاف السنين الماضيه … بدايته كانت بالسفر لايطاليا لحضور تدريب على احد الاجهزه التي قمنا بتشغليها في الصيدليه ثم قليل من السفر بين ابوظبي والدوحه  للاهل . سافرت إلى مصر فتره اسبوعين لانهاء بعد الاوراق الهامة والتي كانت اصعب فتره مررت بها هذه السنه … اختتمت هذه السنه بالسفر إلى امريكا لحضور مؤتمر وكانت رحله مليئه بكل ما هو جميل ..راض عن نفسي بشكل عام وعن ما حققته ووصلت اليه بفضل الله لكن ما زال هناك ما اطمح للوصول اليه على المستوى الشخصي بالتحديد واتمنى ان يوفقني الله فيه هذا العام ..استطيع القول اني توصلت بشكل قاطع إلى ما اطمح في الوصول إليه على المستوى المهني بعد ان كنت مشتتا بعض الشي طيله السنين الماضيه .. وبفضل الله فأنا انا اخطو خطوات كبيره لتحقيق ذلك …

اود العوده للتدوين بشكل جاد .. اود التدوين عن مجال عملي لكن لم احدد الكيفيه بعد .. انقطعت بشكل كبير عن اغلب الشبكات الاجتماعيه من تويتر وفيس بوك وغيرها عدا ليكند ان .. والتي اظن انها ستساعد بشكل كبير في عودتي للتدوين

في امان الله

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed.
You can leave a response, أو استخدام خاصية trackback from your own site.

إضافة تعليق